منتديات كنائس المحله الكبري

++++++++++

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    لنذوب في إرادة الله في اللحظة الحاضرة

    شاطر
    avatar
    sameh
    +†+ نائب مدير المنتدي +†+
    +†+ نائب مدير المنتدي +†+

    ذكر
    عدد الرسائل : 3693
    العمر : 42
    الأقامة : In the bosom of the Father
    العمل : branch manager of citizen company
    الهواية : search for love Real without deception or a lie
    نقاط : 1540
    تاريخ التسجيل : 18/08/2007

    loved لنذوب في إرادة الله في اللحظة الحاضرة

    مُساهمة من طرف sameh في 2011-12-01, 10:24 pm

    لنذوب في إرادة الله في اللحظة الحاضرة
    الناس معادن، والمعادن هي أشياء تحتوي على مجموعة من المكونات التي بموجبها نستطيع التمييز بين شيء وآخر ونقول أن هذا المعدن نحاس والآخر ذهب والثالث حديد... كما أن الناس ومعادنهم الذي هو تعبير مجازي لتمييز هذا الإنسان الجيد، والخلوق، والمؤمن، والمملوء نشاطا وحيوية، عن الآخر: المشاكس، والكسلان، والمُلحد و... ونحن نرغب دائما أن يكون الناس جميعا من ذوي المعادن الجيدة والتي تتحلى بالصفات الحميدة، فهؤلاء يتميزون بالتفاني والإخلاص لأنفسهم وللآخرين، لأن أمثال هؤلاء يكونون الحجارة القوية التي يمكن استعمالها في البناء والحصول على بناء متين لا تؤثر فيه العواصف ويكون كالصخرة الشامخة التي مهما جاءت الرياح وضربت بها لن تتزعزع من مكانها.
    وهناك من الأشياء ما يتغير شكله ويذوب بحيث يتحول الثلج الصلب إلى الماء السائل عند ذوبانه!! وهكذا معادن أخرى صلبة عند تعرضها إلى حرارة عالية فإنها تذوب ويتغير شكلها، لكن أيضا نحصل على فوائد من هذا الذوبان إذ لم يكن أمرا عشوائيا للذوبان فقط؛ فحتى نحصل على شكل معين نذيب الحديد لنصبه في قالب جديد ونحصل على ما نحتاجه وهكذا أمورا كثيرة وعندما يكون قصدنا أرادة الله فالذوبان في هذه الارادة هو أن نغير قالب إرادتنا ونجعله في قالب إرادة الله، عندما نذوب في الإرادة الإلهية يعني أننا نقول له لتكن مشيئتك وليس مشيئتي، ها أنذا طوع يديك فافعل بي ما تشاء، أنت الفخاري وأنا العجينة، أعمل ما تريد فأنت يا رب تعرف ما هو في صالحي لأنني كائن محدود الامكانيات والقدرة، ضعيف أزاءك، أنت الإله القوي والكامل والقادر على كل شيء.
    وبذوباننا في إرادة الله السامية نأخذ صفات جديدة وشكلا مميزا تماما كما يحصل للمعادن، لأن ذوباننا لن يمر هكذا بسهولة، إنما يتم بمراحل بحيث نُخلي ذواتنا كليا ويصبح الرب هو في ذاتنا وهو المحرك والعامل والكل بالكل، إننا في هذه المراحل قد نحسّ بالألم والحزن والمرارة خاصة إذا بقينا متعلقين بالأرضيات تماما كما شعر ذلك الشاب الغني عندما قال له يسوع: أذهب وبع ما تملك واعطه للفقراء واتبعني، حَزِنَ لأنه سيتحول إلى فقير ويغير حاله من حال إلى حال، سيذوب ويصبح مُلكا لله يعمل به ما يريد، فكان أن ذهب حزينا.
    فالموضوع ليس سهلا أبدا بل هو محتاج إلى تضحيات وتوقعات لالام قادمة لكي عندما نلبس الإرادة الإلهية سيتحول الألم إلى فرح، والضيق إلى فرج، ونعبر من الباب الضيق الذي هو الممر إلى الأرض الفسيحة والذي يؤدي إلى المنازل المعدة من قبل الله لمحبيه!!!!


    _________________
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [img][/img]

    JESUS
    It can't be to leave me,because "me" are the reason why he gave up his life on the cross
    because He LOVES me

    موقعى الألكترونى
    http://samehsamer.maktoobblog.com



      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-12-19, 7:13 am