منتديات كنائس المحله الكبري

++++++++++

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    الشجرة المحنية

    شاطر
    avatar
    sobhy
    عضو ماسى
    عضو ماسى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1832
    العمر : 51
    الأقامة : القاهرة
    العمل : محاسب
    الهواية : القراءة - المراسلة - الدراسات الكتابية - الشعر
    نقاط : 113
    تاريخ التسجيل : 25/08/2007

    loved الشجرة المحنية

    مُساهمة من طرف sobhy في 2007-09-02, 1:31 pm

    الشجـرة المحنيـة

    لاحظ جرجس أن ابنه الصغير الوحيد لوقا شارد الفكر منذ عاد من المدرسة. وفي المساء دخل جرجس حجرة ابنه وصار يشاركه ألعابه، ثم صلى معه، وبدأ يتحدث معه ليعرف فيما هو يفكر.
    في صراحة قال لوقا:
    "إني يا أبي في حيرة ، لدينا زميل يعانى من ظهره، فهو محنى ، بعض زملائنا يسخرون به ، أنه يا أبي طفل رقيق الطبع جدًا ومحب ، إني أحبه, لكنى أخشى أن التصق به فأخسر كل أصدقائي ، إنه يكاد يسير وحده، ليس من يرغب أن يسير معه ويتحدث معه ، عندما نمارس الرياضة في المدرسة لا يستطيع أن يشترك في الرياضة، يبقى وحده في فناء المدرسة، لكن ابتسامته لا تفارقه ، ماذا افعل؟ إني اسأل نفسي لو أنني أعاني من انحناء الظهر هل يهرب الكل مني؟"
    صمت الأب قليلاً ثم روى لابنه قصة المساء، وكانت تدور حول "الشجرة المنحنية":-
    كان بعض الرسامين الفنانين يعبرون بين الأشجار لكي يرسموا لوحات فنية جميلة للأشجار لاحظوا شجرة منحنية وقد التفت أغصانها حول مبنى قديم صغير. كان المسافرون يجدون راحتهم في هذا المبنى الذي تظلله الشجرة وتنحني عليه كمن تحتضن من به ، وقف الفنانون في حيرة البعض يقول أنه منظر شجرة غير مستقيمة، ليس فيها جمال الأشجار الأخرى المحيطة بها، وآخرون قالوا: "لا، بل أنها تحمل صورة رمزية للحب، حيث تنحني لتحتضن غيرها وتظللهم من حرارة الشمس" ، اختلف أيضا رجال القرية أن كانوا يسمحون لأطفالهم باللعب تحتها، إذ كان البعض يخشون من سقوطها عليهم.
    هبّت عاصفة شديدة فاهتزت الأشجار المستقيمة وسقطت أما الشجرة المحنية فلم تتأثر كثيرًا بالعاصفة، بل انحنت شجرتان بجوارها واتكأتا عليها. انكسرت كل أشجار المنطقة ولم تبق سوى هذه الشجرة المحنية وقد استند عليها الشجرتان اللتان حولها.
    جاء وقت الربيع فأزهرت الشجرة المحنية والشجرتان الأخريتان، فصارت رائحة المنطقة جميلة. أخرجت الشجرة بذورًا تساقطت وتبعثرت هنا وهناك فنبتت شجيرات كثيرة. حزن كثيرون قائلين: ستمتلئ المنطقة بأشجار محنية فيضيع جمال المنطقة، لكن حدث أن ظهرت الخضرة الجميلة مع أشجار مستقيمة، وأدرك الكل قيمة الشجرة الأم المحنية التي أفضت بالحب على الكثيرين.

    انزع عنى يا رب روح النقد المدمر.
    هب لي عينان فأرى في الشجرة المحنية أمومة وحبًا.
    أرى في كل إنسان ما هو حسن جميل.
    أدرك أنه حتى نقائص الآخرين يمكن أن تكون للبنيان.
    أيها الصالح العجيب أنت تحول الضعف إلى قوة.
    والتشويه إلى جمال.
    والأمور المحزنة إلى مصدر فرح.
    علمني أن أتشبه بك يا كلي الصلاح.
    المحتقر صاحبه هو ناقص الفهم، أما ذو الفهم فيسكت (أمثال 11 : 12)
    انظروا لا تحتقروا أحد هؤلاء الصغار،
    لأني اقول لكم إن ملائكتهم في السماوات كل حين ينظرون وجه أبي الذي في السماوات(متى 18 : 10)

    من يخسر مالاً يفقد الكثير.
    ومن يخسر صديقًا يفقد أكثر.
    ومن يخسر إيمانه يفقد كل شيء
    من كتاب أبونا ( تـادرس يعقـوب ملطـى )

    totaa
    †مشرفة الشعر والشعراء†
    †مشرفة الشعر والشعراء†

    انثى
    عدد الرسائل : 1087
    العمر : 29
    الأقامة : فى قلب حبيبى يسوع
    العمل : طالبه
    الهواية : كتابة الشعر
    نقاط : 71
    تاريخ التسجيل : 19/08/2007

    loved رد: الشجرة المحنية

    مُساهمة من طرف totaa في 2007-09-09, 11:06 pm

    ميرسى قوى على الموضوع الجميل قوى ده والقصه الرائعه وربنا يباركك ويعوض تعب محبتك
    avatar
    sobhy
    عضو ماسى
    عضو ماسى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1832
    العمر : 51
    الأقامة : القاهرة
    العمل : محاسب
    الهواية : القراءة - المراسلة - الدراسات الكتابية - الشعر
    نقاط : 113
    تاريخ التسجيل : 25/08/2007

    loved رد: الشجرة المحنية

    مُساهمة من طرف sobhy في 2007-09-10, 9:53 am

    اشكرك اختى totaaعلى مشاركتك

    الرب معك



      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-09-23, 10:35 am